العراقي نيوز| Aliraqis News

03-06-2012
لكل من الجانبين المتنازعين في الازمة السياسية الحالية اسلحته وادواته وخططه التي يستخدمها لاثبات قوته والفوز بالاغلبية التي تمنحه القدرة على المضي بمشروعه وتحقيق اهدافه في بناء الدولة العراقية الحديثة على وفق الرؤى التي يراها مناسبة وناجعة ويعتقد بكفاءتها.

وانطلاقاً من هذا المبدأ، يمتلك المعارضون لرئيس الوزراء نوري المالكي ورقة سحب الثقة التي باتوا يعملون جاهدين لتفعيلها، وقاموا من اجلها بأجتماعات متنقلة استطاعوا من خلالها حشد رأي قادة كتلهم ومكوناتهم من دون الاطمئنان الى اجنحة قوائمهم التي بدت ترفرف لتطير خارج السرب، فوجدوا صعوبة واضحة في جمع التواقيع التي سيكتمل بها النصاب اللازم لانجاز مبتغاهم، على الرغم من ان مجموع تعدادهم غير المنقوص يعادل مايقرب من ثلثي البرلمان، الا ان تمرد بعض الكيانات والشخصيات المنضوية تحت لواءهم وعدم حسم ولاءات اخرين يجعل من مهمتهم صعبة للغاية، فيما يراهن الجانب الذي يمثل المؤيدين لاستمرار الحكومة على ضعف احتمال جمع التواقيع النيابية الكافية للاطاحة بالمالكي، ويدعمون موقفهم بالاشارات التي تلقوها علناً او ضمناً من قسم من اعضاء القوائم المعارضة، لكن ذلك لايعد رهاناً مضموناً مع امكانية تقلب الامزجة وتغير المواقف التي غالباً ما ترتبط بالمصالح الذاتية، وهو مايعمل على استغلاله طرفا النزاع، حيث باتت الاهداف التي ينشدها المعارضون واضحة بينما يسعى المؤيدون لحشد تأييد عدد كبير للاستفادة منه لاحقاً في مناورة سياسية قد يضطرون اليها اضطراراً والمتمثلة بالاتجاه الى حل البرلمان في خطوة لسحب البساط من الطرف الاخر اذا ما استطاع تحقيق هدفه والوصول الى نصاب يعينه في مسعاه.
 
وعلى الرغم من ان جميع الحلول ستؤدي الى تحويل الحكومة الحالية الى حكومة تصريف اعمال غير محددة بسقف زمني، جراء الصعوبات في التوصل الى اتفاقات على مرشح بديل او الوقت الذي سيأخذه اعادة الانتخابات بعد حل البرلمان، الا ان مانحتاج لتأكيده هو ان تغدو خواتيم هذه المعركة السياسية ذات نهايات سلمية لامنتصر فيها الا النهج الديمقراطي، فمهما تكن النتائج التي ستفرزها هذه الازمة بعيداً عن الانجرار الى فتنة قميئة، هي نتيجة طبيعية لاي حراك مدني متحضر لابد ان نبقى في اطاره ولايجوز الخروج عنه.
  


?????? : بقلم : باسم الشيخ
???? ??????? ????? ????? ?????
Aliraqis news

الاسم :
البريد الالكتروني :
نص التعليق :
ادخل الرموز أدناه: Verification Image
 
 


شعر بقلق بالغ إزاء بطء انتعاش الاقتصاد العالمي و احتمال حدوث ركود اقتصادي
بان كي مون - الأمين العام للأمم المتحدة
 أسعار العملات 

العراقي نيوز اعلن هنا
 استفتاء 

ما هي هوية كركوك بالنسبة لك؟
عراقية
كردية
عربية



النتائج
 الاكثر مشاهده 

خريطة الموقع
روابط هامة